عاشت بنزرت ليلة امس على ضفتي القنال من جهتي جرزونة ووسط المدينة حالة احتقان كبيرة بسبب تعليق السير على مستوى الجسر المتحرك الذي تم رفعه في حدود الساعة 22.45 ليلا لفسح المجال لعبور ثلاثة بواخر كانت راسية خارج الميناء الا ان عملية انزال الجسر تواصلت لمدة اكثر من ساعتين تقريبا الى حدود الساعة 1.15 فجرا، وفق ما نقل مراسل شمس آف آم بالجهة.

وبينما عبرت البواخر، كان طابور السيارات يمتد على اطول من كيلومترين من جهة جرزونة في حين اكتضت شوارع وانهج بنزرت بالسيارات وتعالت اصوات المارة خاصة مع وجود بعض السيارات التي كانت تحمل اطفالا رضعا ونساء ومرضى لا سيما سيارات الاسعاف والغريب انه لم يتم اي تدخل من قبل الساهرين والمشرفين على الجسر لتفسير وتوضيح الأمر للمواطنين اذا كان يتعلق بعطب فني او اسباب امنية او شيئا اخر على الاقل من اجل تهدئة الوضع.

ويشار أن هذه الحادثة ليست الأولى وقد تكررت في عدة مناسبات خاصة في أوقات الذروة ليتبين المعاناة التي أصبح يعانيها أبناء بنزرت والمدن المجاورة بسبب رفع الجسر خاصة في فصل الصيف حيث يتزايد عدد القادمين إلى بنزرت بالخصوص المصطافين من كافة أنحاء الجمهورية وعودة أبناء الولاية المهاجرين بالخارج وارتفاع عدد السيارات.

هذا ومازالت الرؤيا غير واضحة تماما حول انطلاق أشغال انجاز الجسر الثابت، حيث أشارت التقارير إلى أن نهاية الشهر الحالي سيتم نشر العروض الدولية لإنجاز المشروع لكن لحد الان لم يتم اي شيء من ذلك.