نفذ، اليوم الأربعاء، اعوان واطارات الشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه اقليم سيدي بوزيد وقفة احتجاجية بساعتين لمطالبة الجهات المعنية بتوفير الحماية للاعوان وتوفير الماء ليتمكنوا من توزيعه على مستحقيه.

واكدت النقابة الأساسية التابعة لإقليم الولاية المذكورة الدخول في إضراب لمدة يومين ابتداء من تاريخ 8جويلية 2019.

كما طالب الاعوان المحتجون السلط المعنية بانتداب اعوان، لافتين النظر إلى تعرض الإدارة امس الثلاثاء الى التهشيم من قبل محتجي منطقة الزعافرية من معتمدية سيدي بوزيد الغربية.

وقد تم إصدار برقية اضراب اكدت فيها النقابة الاساسية"للصوناد" بسيدي بوزيد استنكارها من ما جد من احداث عنف وتكسير ومحاولة الحرق والاهانة والقذف العلني للاعوان داخل مقر الاقليم وذلك بسبب النقص في كمية الماء الموزعة مما تسبب في اضطراب ونقص في توزيع الماء على منطقة الزعافرية ودشرة اولاد جلال والطويلة والقدارة وحي الورود ومنطقة فطناسة والخشم والذويبات.

 وقد حملوا ضمن برقية الإضراب المسؤولية الى الادارة العامة والادارة المركزية التي همشت اقليم سيدي بوزيد الذي يعاني نقص في مصخات الآبار مثل بئر قارت حديد المعطل منذ 15يوما، اضافة الى الظروف السيئة التي يعمل بها الاعوان .