أكّد صلاح رحيم رئيس الدائرة البلدية سيدي بولبابة في قابس أنّه تمّ دفن 8 افارقة بمقبرة سيدي بولبابة يوم 24 جوان الماضي كانوا من ضحايا الهجرة السرية خلال الفترة الماضية وأنها ليست المرة الاولى التي يتم فيها دفن ضحايا من دول افريقية بهذه المقبرة، مشيرا الى ان مسؤولين من الصليب الاحمر الدولي كانوا قد زاروا سابقا هذه المقبرة واطلعوا على وضعيتها عن قرب.

وتعقيبا على ما راج من اخبار حول رفض دفن جثث غرقى أفارقة بمقبرة سيدي بولبابة من قبل المجلس البلدي بقابس أوضح في تصريحه لوات انه لم يقع عقد مجلس بلدي حول هذه المسالة وان غاية ما في الأمر هو وجود احتراز على هذه العملية بالنظر للوضعية المتردّية التي اصبحت عليها هذه المقبرة، حسب قوله.

وبيّن رحيم ان مقبرة سيدي بولبابة التي تقع بوسط المدينة والتي تحيط بها الاحياء السكنية من كل جانب لا تتوفر فيها مساحة كبيرة شاغرة وان تربتها قد أصبحت رديئة للغاية وباتت تتسبّب في إشكاليات حقيقية عند نزول الامطار، لافتا الانتباه الى ان الدائرة البلدية بسيدي بولبابة قد طالبت بلدية قابس بالتفكير بجدية في إحداث مقبرة جديدة وبالقيام بتدخل عاجل لتهيئة مقبرة سيدي بولبابة للمحافظة على سلامة القبور من انهيار التربة عند نزول الامطار.