نتيجة موجة الحرارة التى اجتاحت ولاية القيروان فى الفترة الأخيرة تكاثرت الإصابات بلدغات العقارب والأفاعي فى صفوف متساكني المناطق الريفية بالجهة وكان آخرها وفاة طفلة عمرها 8 سنوات أصيلة منطقة الشرايطية التابعة لمعتمدية بوحجلة من ولاية القيروان جراء تعرضها للدغة عقرب يوم عيد الأضحى ، وهي حالة الوفاة الثانية بعد تعرض فتاة عمرها 17 عاما إلى لدغة مماثلة بمنطقة الجهينات من معتمدية بوحجلة.
وحسب مصدر طبي فإن عدد الحالات التى تم تسجيلها فى ولاية القيروان خلال أشهر ماي و جوان و جويلية فى علاقة بلدغات العقارب والأفاعي بلغت 666 اصابة.
ويعود ذلك إلى ارتفاع درجات الحرارة و طبيعة الأرض الرملية في الجهة وإلى كثرة "طوابي الهندي" أين تتكاثر الزواحف .