تزامنا مع الاحتفال باليوم الجهوي للعلم المخصص لتكريم أنجب التلاميذ نفذ اليوم أصحاب ومديري المؤسسات التربوية الخاصة بولاية باجة تحركا احتجاجيا أمام مقر الولاية بدعوة من الفرع الجهوي للاتحاد التونسي لأصحاب المؤسسات التربوية الخاصة مدعومين في ذلك من بعض الأولياء وذلك للتعبير عن رفض منشور وزارة التربية الذي يمنع معلمي وأساتذة التعليم العمومي من العمل صلب مؤسسات التعليم الخاص.

وأكد المحتجون أن هذا القرار يناقض كراس الشروط الخاصة ببعث مؤسسات التعليم الخاص مطالبين بتعليق تنفيذ هذا المنشور إلى حين إيجاد حل وصيغة تنقذ المؤسسات التربوية الخاصة من الإغلاق وخسارة عدد هام من الوظائف للمربين والاداريين والعملة.

وقد أكد حسن البوعلي مدير أحد المؤسسات التربوية الخاصة بباجة أن هناك الف مؤسسة تربوية خاصة في تونس توفر حوالي 30 ألف من مواطن الشغل المختلفة بما يستدعي التريث في تفعيل منشور وزارة التربية تفاديا لانهيار منظومة التعليم الخاص التي تقدم خدمات متميزة وتحقق نتائج جيدة اخرها مناظرة النوفيام التي عرفت تقدما لمؤسسات التعليم الخاص على حساب العمومي.

كما أكد بعض أولياء التلاميذ تشبثهم بحق مؤسسات التعليم الخاص في الاستفادة من خبرات الإطارات التربوية خاصة وأن هذه المؤسسات أثبتت جدواها وقدرتها على تقديم مادة تربوية وبيداغوجية متطورة متمسكين بحق الولي والتلميذ في الاختيار بين التعليم العمومي والخاص دون ارباك عمل القطاع الخاص والتقليص من نقاط قوته.