لوح 13 عضوا بالمجلس البلدي بالشابة من ولاية المهدية، اليوم الخميس 22 أوت 2019، بالاستقالة ل"استحالة التواصل مع رئيس المجلس"، وفق ما أوضحه أحد الأعضاء الملوحين بالاستقالة الذي بين أنه "انفرد برأيه في كل الشؤون البلدية وتعددت أخطاؤه رغم المسائلات والتنبيهات التي تلقاها من لدن أعضاء المجلس (18 مقعدا)".
وأضاف المتحدث، في هذا الصدد، أن الملوحين بالاستقالة "يشتبهون في تلقي رئيس المجلس البلدي تعليمات وأوامر من أطراف خارجية قد تكون مارست عليه ضغوطات لتهميش بقية الأعضاء".
ولاحظ أن الانفراد في الرأي "كانت له آثار سلبية على العمل البلدي إذ لم يلمس متساكنو بلدية الشابة أي تغيير كمي أو نوعي في الخدمات المسداة وارتفعت وتيرة التجاوزات والبناء العشوائي دون رادع"، وفق تعبيره.
واعتبر أن التلويح بالاستقالة "وسيلة ضغط أولية حتى يستعيد رئيس المجلس البلدي توازنه ويعود إلى تكريس مبدإ التشارك واعلاء خدمة الصالح العام قبل اتخاذ خطوة أخرى تتمثل في الاستقالة الفعلية".
المصدر (وات)