أقدم عدد من أهالي حي الرمال بطبربة من ولاية منوبة، اليوم الخميس، على قطع الطريق الرابطة بين طبربة والبطان وذلك للمطالبة بتركيز مخفضات للسرعة بها وتجهيزها بالانارة العمومية، تجنبا لحوادث المرور المميتة التي تحصد سنويا عددا من أبناءهم.

وقام المواطنون منذ صباح اليوم، مدعومين بناشطين من المجتمع المدني، بوضع حواجز لمنع مرور السيارات، التي عادت أدراجها، رافعين لافتات تطالب بتركيز مخفضات للسرعة وتعهد الطريق المذكورة (03 كلم) بالانارة العمومية وحماية مفترقها على مستوى المدرسة الاعدادية حي الرمال من الفيضانات.

وأكد الناشط أنيس المبروكي، أن هذه الطريق أصبحت تعرف بـ"طريق الموت"، حيث تحولت الى نقطة سوداء يلقى فيها أبناء المنطقة حتفهم جراء سرعة السيارات المارة في ظل غياب مخفضات للسرعة ونتيجة الظلام الذي تغرق فيه ليلا، مؤكدا وفاة شابين السبت المنقضي في حادث مرور.

وطالب مصالح الولاية والتجهيز والبلدية الاذن بتركيز مخفضات للسرعة ولافتات مرورية، إلى جانب تجهيزها بالتنوير العمومي وحماية مفترق حي الرمال من الفيضانات بتوسعة مجرى المياه وتنظيف محيط الحي.

   هذا وقد تم فض الاحتجاج وإعادة حركة المرور الى طبيعتها ظهر اليوم، بعد تدخل أعوان الامن الوطني وبرمجة جلسة عمل للنظر في جملة هذه المشاغل مع المصالح الجهوية المعنيّة.