أودع، أمس الثلاثاء، 13 عضوا من مجلس بلدية غزالة من ولاية بنزرت، عريضة بمكتب ضبط البلدية ومصالح الولاية، طالبوا من خلالها رئيسة المجلس البلدي بالاستقالة الفورية. وهدّد هؤلاء الأعضاء بالمرور إلى إجراء سحب الثقة منها وباقي الاجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الظروف، في حال لم تستجب لمطلبهم، وذلك وفق ما أكدته رئيسة بلدية غزالة، نسيمة المشرقي.

وأوضحت المشرقي، أن المراسلة تضمنت اتهامها من قبل الأعضاء بالتعنت والعمل الفردي واتخاذ لقرارات احادية، نافية نفيا قطعيا هذه الاتهامات، التي وصفتها بـ"المضللة"، وفق تعبيرها .

وأكدت، في سياق متصل، رفضها الاستقالة، لافتة إلى عملها بجدية بالتنسيق مع مختلف الاطراف المعنية، من أجل النهوض بالمنطقة وخدمة أهاليها ومتساكنيها.

وأعربت عن استغرابها من تقديم هؤلاء الاعضاء لمثل هذا الطلب، خاصة وانهم لا يواكبون أعمال المجلس ولم يفعّلوا أيّا من لجانهم، على حد قولها.

من جهته، ذكر مسؤول من الولاية، أنه سيتم النظر مبدئيا في العريضة للتأكد من صحة وسلامة إمضاءات اصحابها، قبل الانطلاق في الاجراءات المعمول بها في هذا الخصوص، مع بذل الجهد من أجل رأب الصدع بما فيه خير لمنظومة العمل البلدي والتنموي عموما بالمنطقة.