نفّذ الفرع الجامعي للتعليم الأساسي بالمهدية، صباح الاثنين، وقفة احتجاجية بمقر المنودوبية الجهوية للتربية "رفضا للواقع التربوي بالجهة"، وفقا لما أكده كاتب عام الفرع، رفيق رباح .

وأوضح، أن الوقفة تنفذ "طبقا لقرار الهيئة القطاعية بالإدارة الجهوية للشغل بالمهدية ليوم 28 أوت 2019 وتهدف إلى رفع المظلمة التي يتعرض لها مدرسو ومدارس وتلاميذ الجهة".

وبين المتحدث، أن المدرسة العمومية بالمهدية "تعاني نقصا فادحا في العملة (حوالي 31 عامل) وترد في البنية التحتية وتداع للجدران والأسقف في العديد من القاعات وغلق الكثير منها حفاظا على سلامة التلاميذ".

كما تعاني المؤسسات التربوية بالمهدية أيضا، من "نقص في التجهيزات وغياب الصيانة والتهيئة واكتظاظ الأقسام ونقص الإطار التربوي" بحسب رباح.

   من جانبه، لاحظ كاتب عام الجامعة العامة للتعليم الأساسي بالاتحاد العام التونسي للشغل، نبيل الهواشي، أنه "لا وجود لعودة مدرسية سليمة دون ايجاد الحلول السريعة للاشكاليات التي تعانيها مدارس الجهة"، مؤكدا أن الوضع الحالي للمؤسسات التربوية "يصادر حق التلميذ في مناخ تعليمي سليم ويرهق كاهل المربي ويعيقه عن تقديم الإضافة".

وأضاف المسؤول النقابي، أن المهدية "لم تحظ بأولوية لدى وزارة التربية لا في الصيانة والتعهد ولا في توفير الإطار التربوي المرسم والعملة"، قائلا "أن هذا التهميش زاد في أعداد المعلمين النواب الذين يخوضون، بدورهم، احتجاجا على عدم تسوية وضعياتهم رغم المعاناة والتضحيات التي يبذلونها".