يواصل عملة شركة "ت ت ستون" الايطالية المختصة في صقل الحجارة بقبلي، تحركاتهم الاحتجاجية وذلك للأسبوع الثالث على التوالي، حيث نظموا صباح اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية بمقر الشركة بمساندة الاتحاد الجهوي للشغل، وفق ما أكده الكاتب العام المساعد للاتحاد المكلف بالقطاع الخاص، اسماعيل الغريسي.

ودعا المصدر ذاته، السلط الجهوية إلى "الوقوف في وجه المستثمر الايطالي صاحب هذه الشركة لالزامه بتحسين ظروف العمل وسداد أجور العملة في وقتها وتمكينهم من مستحقاتهم تجاه الضمان الاجتماعي، خاصة وأنه يستغل ثروات المنطقة من الحجارة الطبيعية التي يتم تصديرها الى ايطاليا"، على حد قوله.

وبيّن ممثل العملة بشركة "ت ت ستون"، توفيق بن رحومة، أن السبب الرئيسي لتحركاتهم الاحتجاجية يعود الى تعمّد صاحب الشركة المذكورة طرد احد زملائهم طردا تعسفيا بسبب تغيبه عن العمل رغم استظهاره بشهادة طبية في الغرض، إضافة الى معاناتهم من تأخر سداد أجورهم وعدم توفر معدات السلامة اللازمة وخاصة منها زي العمل.

وذكر في سياق متصل، أن المؤجر لم يقم بسداد التغطية الاجتماعية للعملة منذ بداية السنة الحالية (2019)، لافتا الى تراجع عدد العملة خلال السنوات الاخيرة بهذه الشركة المنتصبة بالجهة منذ سنة 200 ، ليصل الى 21 عاملا فقط بعد أن كانت تشغل أكثر من 60 عاملا، بحسب تقديره.

وفي إطار رده على هذه الاشكالية، أوضح المسير الايطالي لهذه الشركة "فلنتينو بيروجي"، أن "ظروف العمل بالمؤسسة طيبة"، مشيرا الى ان توقف العمل مرده مطالب غير قانونية في ظل تمسك العملة بعودة أحد زملائهم للعمل رغم تغيبه لأسباب غير مبررة، وفق تعبيره.

وبخصوص التغطية الاجتماعية للعملة، أبرز المسؤول ذاته، أن الشركة حريصة على سداد معاليم الضمان الاجتماعي، الا أنها تعاني منذ مدة، شأنها شأن العديد من الشركات، من تراكم الديون الامر الذي أخر، حسب قوله، سداد هذه المتخلدات خلال السنة الجارية.