نفى المندوب الجهوي للتربية في منوبة فؤاد لطيف خبر هدم كل أقسام المدرسة الاعدادية خير الدين دون إعلام مسبق للإطار التربوي والأولياء مؤكّدا أن 8 قاعات آيلة للسقوط وتشكّل خطرا على التلاميذ بموجب تقرير اختبار فني للتجهيز منذ السنة الفارطة .

وأضاف أن هدمها وإعادة بنائها برمج منذ ماي الفارط بتخصيص اعتمادات لكن تاخيرا في الاجراءات حال دون ذلك وتاجلت الاشغال الى بداية السنة الدراسية وذلك بعلم الطرف النقابي والادارة الذين طالبوا في أكثر من مناسبة باستحثاث إنجاز الاشغال .

واضاف أن الجدل الحاصل كان مع الاولياء الذين التقوه اليوم الاربعاء بمقر المندوبية وهم تحديدا اولياء تلاميذ السنوات التاسعة اساسي الذين تم نقلهم للدراسة بالمدرسة الاعدادية التقنية محتجين على استبعاد ابنائهم وترك السنوات السابعة والثامنة بالقاعات الصالحة للدراسة.

وأضاف أن سلامة التلاميذ هي اولوية وزارة التربية وقد وفرت الاعتمادات لاعادة تهيئة المؤسسة تهيئة شاملة على ثلاث اقساط بقيمة جملية تقدر بـــــ5ر4 ملايين  دينار وقد انطلقت عملية تهيئة الأرضية لإنجاز القسط الاول على أن ينتهي بناء القاعات الثمانية في أجل أربعة اشهر وذلك بتعهد من المقاولات بما يسمح باعادة التلاميذ الى مؤسستهم التربوية الاصلية بداية من جانفي 2020.

 واعتبر أن نقل السنوات التاسعة كان اختيارا حسب الفصول اذ تتضمن المدرسة الاعدادية 11 فصل سابعة اساسي و05 فصول ثامنة اساسي و10 فصول تاسعة  أساسي.

وكان عدد من الاولياء بالمدرسة تحولوا الى مقر المندوبية الجهوية للتربية احتجاجا على نقل ابنائهم بالسنة التاسعة اساسي الى المدرسة الاعدادية التقنية مؤكّدين  بعد المسافة عن منازلهم وصعوبة التنقل وخاصة في فصل الشتاء.