نفذت النقابة الجهوية لقوات الامن الداخلي بتوزر، صباح الاحد، سلسلة من الوقفات الاحتجاجية أمام عدد من مراكز الاقتراع على خلفية استثناء المؤسسة الأمنية من القائمة الرسمية لشهداء الثورة وفق ما بينه ل(وات) فيصل الرايسي كاتب عام النقابة الجهوية.

وأضاف أن المؤسسة الأمنية في ولاية توزر كما في مختلف الجهات الأخرى تعيش حالة من الغليان والغضب بسبب استثنائها من هذه القائمة رغم التضحيات الكبيرة التي قدمتها، وسقوط عدد من الشهداء في السنوات التسع الأخيرة، معتبرا أن اصدار القائمة في هذا الظرف وتونس تعيش انتخابات من شأنه أن يخلق حالة من الغليان في صفوف الأمنيين.

وأشار الى هذا التحرك هو بداية التحركات للفت الانتباه ستليه سلسلة تحركات أخرى تنفذ على المستوى الجهوي والوطني، مؤكدا أن الوقفة الاحتجاجية المنفذة تزامنا مع الدور الثاني للانتخابات الرئاسية لا تعني تخليهم عن تأمين المراكز الانتخابية التي تحظى بتامين كامل.