تعيش عديد العائلات فى أرياف معتمدية الشراردة من ولاية القيروان حالة من الخوف والترقب على مصير ابنائهم الذين غادروا البلاد نحو ايطاليا عن طريق عمليتي هجرة سرية انطلقتا من شواطئ صفاقس خلال اليومين الأخيرين.
واختار أكثر من 70 شاباأصيلي عديد المناطق الريفية في الشراردة على غرار بئر الحلو والعوايد والشرايطية الجنوبية وأعمارهم لا تتجاوز 25 سنة، الهجرة خلسة مستغلين انشغال الجميع بالانتخابات الرئاسية.
وتفيد المعلومات التي تحصل عليها مراسل شمس آف آم، بأنه في العملية الاولى التي انطلقت ليلة الانتخابات تمكن حوالي 32 شابا من الوصول إلى شواطئ ايطاليا فيما مازال مصير العملية الثانية التي انطلقت ليلة البارحة وشارك فيها اكثر من 40 شابا مجهولا.
يشار إلى أن تكلفة الهجرة غير الشرعية للفرد الواحد تفوق 3 الاف دينار.