اقترحت اللّجنة الجهوية لمجابهة الكوارث بتوزر، ترقيم المسلك الفلاحي بالرميثة حتى يصبح من أولويات وزارة التجهيز ويسهل التدخل فيه وتهيئته عند نزول كميات كبيرة من الامطار، وذلك خلال اجتماعها الذي عقدته بداية الشهر الجاري.

وكانت هذه المنطقة الحدودية من معتمدية تمغزة، قد عاشت حالة عزلة خاصة خلال شهر سبتمبر المنقضي على إثر نزول كميات هامة من الامطار نظرا لأن الطريق غير مهيأة وفي حالة سيئة، وفق ما أوضحه والي توزر، محمد أيمن البجاوي.

وفي هذا الإطار، قامت لجنة مصغّرة متكونة من الحماية المدنية والإدارة الجهوية للتجهيز والمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بزيارة مختلف المسالك الريفية المؤدية الى تجمعات سكانية في معتمدية تمغزة وتحديد النقاط السوداء وطرق معالجتها، وذلك استعدادا لموسمي الخريف والشتاء واحتمال نزول أمطار بكميات هامة، مع انجاز مسح كامل لوضعية الطرقات خاصة في معتمدية تمغزة للحد من تأثير هذه الامطار وتفاديا لانقطاع حركة المرور بالطرقات.

وتم في نفس السياق، اقتراح برمجة حماية منطقة عين الكرمة من سيول الاودية المجاورة لها، بإحداث مصاطب من الحجارة المشبكة الى حين برمجة مشروع متكامل لحماية كامل معتمدية تمغزة من الفيضانات.

ونظرت اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث كذلك في مخزون المساعدات المتوفر لدى اللجنة الجهوية للتضامن استعدادا لتقديم مساعدات لشتاء 2019-2020.