تقدر صابة الزيتون لهذا العام بولاية مدنين بحوالي 55 ألف طنا من الزيتون أي ما يعادل حوالي 11 ألف طنا من الزيت، مقابل 155 ألف طنا من الزيتون في السنة الماضية أي ما يعادل 37250 طنا من الزيت.

وتعتبر صابة هذا الموسم متوسطة عموما وضعيفة في مناطق أخرى من الولاية، بسبب تفاوت كميات الامطار وعنصر المعاومة، رغم اهمية هذا القطاع بالجهة كأهم الانشطة الفلاحية والاقتصادية وذلك بعدد 4 ملايين و700 ألف أصل زيتون، وفق المعطيات التي قدمها رئيس الانتاج النباتي بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بمدنين بغدادي الجراي، خلال جلسة عمل انعقدت اليوم بمقر ولاية مدنين، باشراف الوالي، خصصت لمتابعة سير الموسم الفلاحي والاستعداد لموسم جني الزيتون.

وتقرر خلال هذه الجلسة، الانطلاق في موسم الجني والتحويل في مفتتح شهر نوفمبر، على ان يتواصل حتى بداية شهر فيفري القادم، وذلك نظرا لنضج ثمار الزيتون بالنسبة للغراسات المطرية.

وأمام تواضع الصابة، فان تحويلها او توفر اليد العاملة لن يطرح اشكالات خاصة بوجود 165 معصرة لتحويل الزيتون موزعة على مختلف مناطق الانتاج وقادرة على توفير طاقة تحويل يومية قدرها 2800 طن، الى جانب طاقة خزن تقدر بـــ27 ألف طنا من الزيت، منها 14 ألف طنا متوفرة لدى فرع ديوان الزيت بجرجيس والبقية لدى الخواص.