قامت قوات الأمن العاملة بالمعبر الحدودي بساقية سيدي يوسف الليلة الماضية بالتصدي الى مجموعة من المواطنين ممن ينفذون اعتصاما مفتوحا أمام مقر ولاية الكاف حاولوا اجتياز الحدود التونسية الجزائرية، في تصعيد منهم للحركة الاحتجاجية التي يقوم به عدد من العاطلين عن العمل منذ أكثر من ثمانية أشهر، وفق ما أفاد به مصدر أمني لوات.

وذكر المصدر ذاته، أن المحتجين قدموا ليلا في محاولة لاجتياز الحدود للتنديد بما وصفوه بـ"السكوت عن حقهم في الشغل والعيش الكريم" إلا أن قوات الأمن تصدت لهم وتمكنت من إقناعهم بالعودة من حيث أتوا دون تسجيل أعمال شغب أو عنف بما مكن من السيطرة على هذه الوضعية التي تكررت عدة مرات في ولاية الكاف خلال السنوات الأخيرة على حد تعبيره.