تم ظهر اليوم الخميس  17 اكتوبر 2019  استدعاء الشخص الذي هدد بتفجير قناة الحوار التونسي عبر تدوينة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي  لسماعه من قبل فرقة الشرطة العدلية ببنزرت وذلك لخطورة ما جاء في نص هذه التدوينة.

وقد تم سماع المظنون فيه الذي اعترف بكتابته لتلك التدوينة واعتبرها صدرت عنه في لحظة اندفاع وكان في غير حالته الطبيعية وقام بفسخ التدوينة طالبا العفو مع الاعتذار من الصحافين والاعلام بصفة عامه من خلال تدوينة  تلتها كما طلب الاعتذار صلب محضر السماع.

هذا وباستشارة النيابة العمومية اذنت بابقائه بحالة سراح على ان يتم احالة محضر البحث على انظارها لاحقا لابداء الراى في شأنه.