عمد عدد من متساكني منطقة سند الحداد التابعة لمعتمدية مكثر من ولاية سليانة صباح اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019، إلى غلق الطريق الوطنية رقم 4 الرابطة بين ولاية سليانة ومكثر على مستوى منطقة سند الحداد احتجاجا على تسعيرة بيع مادة "الزقوقو"، حسب ما صرح به المتحدث باسم المحتجين منصور المرابطي.
   وأضاف ذات المصدر أن متساكني منطقة سند الحداد الريفية يقتاتون من بيع مادة "الزقوقو" لافتا إلى أن قيمة تسعيرة البيع التي حددت ب24 دينارا للكيلوغرام الواحد، غير كافية لتغطية مصاريفهم.
   وأوضح المرابطي أن إعداد مادة "الزقوقو" يتطلب يدا عاملة وكراء أشجار الصنوبر الحلبي في أعلى الجبال التي بدورها تتطلب جهدا وعناء كبير لقطف الحبات، لافتا إلى أن تكلفة الاكتراء بالنسبة للكيلوغرام الواحد من مادة "الزقوقو" بالشجرة تقدر ب20 ديناراّ.
   وأشار المتحدث باسم المحتجين أن قرار وزارة التجارة يعتبر "مجحفا" بالنسبة لمتساكني المنطقة التي تضم حوالي 6000 ساكن قوتهم الوحيد هو بيع مادة "الزقوقو"، لافتا إلى أن كل مادة معروضة للبيع تخضع للعرض والطلب، مطالبا الوزارة بضرورة مراجعة التسعيرة.
   يذكر أن وزارة التجارة سعرت 24 دينارا لبيع الكيلوغرام الواحد من مادة الزقوقو
   المصدر (وات)