بلغت نسبة المدمنين على القنب الهندي واستهلاك الحبوب المخدرة والخمر بولاية القصرين في جميع الفئات العمرية من الشباب والكهول والنساء 55% بحسب دراسة أنجزتها جمعية ساندني للإحاطة بالمدمنين.
وللحد من مخاطر الإدمان نظمت اليوم السبت 19 أكتوبر 2019 الجمعية، يوما دراسيا حول مخاطر الإدمان بالشراكة مع الإدارة الجهوية للشؤون الدينية لوضع خطة عمل للتصدي للإدمان عن طريق دروس و حصص تثقيفية دينية و إبراز دور الامام الخطيب و دور الخطاب الديني للوقاية من خطر الإدمان على وسائل التواصل الإجتماعي.
وأفاد رئيس جمعية ساندني وليد سمعلي لمراسل شمس أف أم، أن حلمهم يتمثل في بعث مركز للإحاطة بالمدمنين به أطباء إختصاص ومُجهز بالمرافق اللازمة وذلك بالشراكة بين وزارتي الصحة والشؤون الإجتماعية.