تشهد أشغال مشروع بناء السد الجديد ملاق2 بولاية الكاف، الذي تقوم بإنجازه إحدى الشركات الصينية الخاصة باستثمارات جمليّة قدرها 276 مليون دينارا، بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والإجتماعي، تقدما بطيئا حيث بلغت نسبة إنجازه حـوالي 16 بالمائة فقط، نظرا لما سجلته "من انقطاعات متكررة بسبب دواعي أمنية نظرا لتحركات مشبوهة لبعض العناصر الإرهابية في جبال ورغى المحاذية لمكان السدّ"، وفق ما ذكره المهندس العام مدير وحدة إنجاز هذا المشروع لطفي بن عباس.
وبيّن ذات المصدر، أن مدة انجاز أشغال السد، الذي سيوفر حوالي 270 مليون متر مكعب من المياه، ستسجل تأخيرا بسنة كاملة، لتمر الفترة من 5 إلى 6 سنوات، ما سيجعل موعد الانتهاء من إنجازه يؤجل إلى سنة 2022 ، وفق قوله.
وحرصا على تأمين كل الظروف المناسبة لحسن سير عمليات الإنجاز لهذه المنشأة المائية الهامة، تم خلال الأسبوع الجاري تنظيم جلسة عمل بمقر الولاية حضرها كافة الأطراف المعنية ومنها ممثلين عن سفارة الصين الشعبية بتونس، خصصت لتدارس السبل الكفيلة لمواصلة انجاز الأشغال المبرمجة في إطار اليقظة والتنسيق المشترك لحماية العاملين في السد ومن بينهم العمال والفنيون الصينيون الذين يشرفون على عمليات البناء.
ويمثل سد ملاق العلوي، والذي سيخصص لحماية مدينة جندوبة من الفيضانات ولإحداث مناطق سقوية جديدة، واحدا من 4 سدود تمت برمجتها من طرف وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري على مدى السنوات القادمة، وهي كل من سد "الدويميس" ببنزرت وسد "السعيدة" بولاية منوبة وسد "القلعة" بولاية سوسة، باستثمارات جملية قدرها 935 فاصل 8 مليون دينار، وفق ما جاء في بيانات الوزارة لسنة 2018 ، تاريخ الاعلان عن هذه المشاريع.
المصدر (وات)