عمد مجهولون ليلة البارحة السبت إلى تشويه صورة الزعيم الوطني فرحات حشاد الموجودة باللوحة الإسمية للمدرسة الابتدائية فرحات حشاد بقربة بولاية نابل من خلال دهن الصورة وتشويهها.
واستنكر الكاتب العام المساعد المسؤول عن المالية بالاتحاد الجهوي للشغل بنابل حاتم بن رمضان، اليوم الأحد 20 أكتوبر 2019 هذه الحادثة.
وقال إنها تدخل في إطار "الحملة الممنهجة لضرب المنظمة الشغيلة"، مشيرا إلى أن هذه الحملة انطلقت على صفحات التواصل الإجتماعي لتطال تشويه رمز من رموز الاتحاد وتاريخه.
وندّد بن رمضان بكافة أشكال العنف التي يمكن أن تستهدف النقابيين، داعيا إلى وقف هذا التيار الذي يقف وراءه بعض الأطراف والجهات التي اعتبرها تعمل على إرباك العمل النقابي وتمس من المسار الانتقالي في تونس، منبها من خطورة تفشي مثل هذه الاعتداءات.
وقد ندّد الاتحاد الجهوي للشغل بنابل في بيان أصدره اليوم الأحد بعملية الاعتداء التي جدت بالمدرسة الابتدائية فرحات حشاد بقربة التي ساهمت المنظمة الشغيلة في إحداثها وقد تم تدشينها من قبل الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نورالدين الطبوبي في سبتمبر 2017.
كما جاء في البيان أن "تشويه صورة الزعيم الرمز فرحات حشاد من طرف عصابات تؤسس لفكر فاشيستي نتيجة للحملة الممنهجة للمس من المنظمة الشغيلة من قبل بعض الأطراف المدعومة حزبيا،" وفق نص البيان
وأدان الاتحاد هذا الاعتداء الذي طال رمزا من رموز الوطن وتاريخ شعبها، مطالبا بضرورة فتح تحقيق جدي لمحاسبة الجناة مع الاحتفاظ بحقه في كل الأشكال النضالية ضد هذه الممارسات.
المصدر (وات)