تعيش ولاية الكاف منذ يومين على وقع موجة من البرد وتراجع ملحوظ في درجات الحرارة، مما دفع الأهالي إلى المطالبة بتوفير مادة البترول الأزرق الذي بات مفقودا بكامل محطات بيع الوقود بالجهة.
وقال أصحاب عدد من المحطات، إن البترول الأزرق مفقود منذ عدة أشهر ولم يقع تزويدهم بهذه المادة التي يكثر عليها الطلب في فصل الشتاء باعتبارها تمثل المادة الحيوية للتدفئة بالنسبة لكثير من العائلات في الوسطين الحضري والريفي.
وبين المدير الجهوي للتجارة رياض القاسمي، أنه يجري التنسيق مع السلطات الجهوية والمركزية وخاصة وزارة الصناعة لتوفير هذه المادة في أقرب الآجال لتمكين المواطنين من اقتنائها لأغراض التدفئة.