عمد اليوم عدد من أهالي مدينة العالية الى غلق الطريق السيارة تونس بنزرت على خلفية ايقاف احد مواطني المنطقة من طرف قوات الأمن "بدعوى قيامه بتصويرهم اثناء القيام بعملهم".
وفي تصريح لمراسل شمس اف ام بالجهة، قالت زوجة المعني التي كانت ضمن الأهالي المتظاهرين على الطريق السيارة "أن زوجها مظلوم وذنبه انه اثناء وقوفه أمام محل عمله كحلاق بمدينة العالية شاهد احد المواطنين بصدد تسليم أموال لشرطيين كانا على متن دراجة نارية فقام بتصوير المشهد وعندما انتبها اليه إفتكوا منه الهاتف وقاموا بإتلافه وانهالوا عليه ضربا قبل ان تتحول فرقة امنية الى مقر سكناه وتحوله الى منطقة الأمن".
واشارت أيضا بأنها وأهالي مدينة العالية يواصلون اعتصامهم بالطريق الى حد إطلاق سراح زوجها.
ومن جهته أفاد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني أن "المعني أفاد خلال التحقيقات أنه توجه للشرطيين ليطالبهما بإطلاق سراح احد المواطنين خلال عملية التثبت من وثائق خاصة بدراجته النارية وأنه إشتبه بان الشرطيين تلقيا رشوة وفق تقديراته الخاصة وتقييمه وتكييفه الخاص".
وقال الحيوني في تصريح لشمس آف آم أن أحد العونين تعرض للعنف اللفظي والمادي وتحصل على شهادة طبية ب7 أيام من المستشفى المحلي بالعالية، مضيفا أن النيابة العمومية  أذنت بالإيقاف من أجل العنف الشديدعلى موظف عمومي خلال مباشرة وظيفته.