سجّلت الوحدة الجهوية لمكافحة مرض "اللشمانيا" بمستشفى بوحجلة، 68 حالة إصابة بمرض "اللشمانيا" الجلدية الى حد الآن من سنة 2019  بولاية القيروان مقابل تسجيل 500 إصابة سنة 2015 و360 إصابة سنة 2016 و217 حالة سنة 2017
وأفاد ناظر الصحة الأساسية بمستشفى بوحجلة فؤاد هاني أن عدد الاصابات باللشمانيا الجلدية شهد تراجعا مقارنة بالسنوات الماضية نتيجة تقديم الإسعافات الضرورية وتكثيف الحملات التحسيسية تحسبا من انتشار من هذا المرض الجلدي الذي يتكاثر بالخصوص مع أواخر شهر أوت إلى موفى نوفمبر من كل سنة.
وينتشر مرض "اللشمانيا " أو ما يسمى بـ"حبّة الفأر" في بعض معتمديات ولاية القيروان خاصة في المناطق القريبة من المجاري والمناطق الوسطية الجافة أو السباخ التي تشهد تكاثرا للفئران وتتسبب في انتشارهذا المرض.
ويشار إلى أن الوحدة جهوية لمكافحة مرض "اللشمانيا" بولاية القيروان تعد الثالثة من نوعها في تونس بعد قفصة وسيدي بوزيد.
المصدر (وات)