التأمت مساء اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 بمقر ولاية بنزرت جلسة عمل تحت إشراف الوالي محمد قويدر كان أبرز محاورها بحث الحلول العملية العاجلة للإشكاليات التي تعترض صغار البحارة الناشطين بمنطقة "المزوقة" ببحيرة بنزرت الكبرى ومرفأ الصيد البحري بمنطقة منزل عبد الرحمان من معتمدية منزل جميل.
وأعلن الوالي في الجلسة عن تشكيل لجنة فنية مشتركة، ستتولى ميدانيا يوم غد الأربعاء زيارة كل مزارع القوقعيات المنتصبة بكامل البحيرة لتقييم والنظر في مدى احترامها لمختلف عناصر وبنود كراسات الشروط من حيث المساحة والموقع وأساليب العمل وغيرها قبل اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بشأن المخالفين منها.
وتتركب اللجنة من مصالح الصيد البحري وممثلي المجتمع المدني والبحارة والمنظمة الفلاحية ونقابة الفلاحين إلى جانب معتمد المكان ورئيسة المجلس البلدي والمصالح الأمنية.
وأكّد قويدر تعهّد مصالح الولاية بمراسلة كل المصالح المعنية مركزيا وجهويا بشأن الملاحظات الواردة على لسان الحضور من البحارة والمجتمع المدني وغيرهم والمتعلقة بالواقع البيئي غير السليم للبحيرة ومنها وكالة حماية المحيط ومعهد تكنولوجيا البحار والمركز الفني لعلوم البحار من أجل إعداد دراسة شاملة وعلمية حول الأمر قبل اتخاذ الإجراءات القانونية بشأن المخالفين ومنها مراسلة الجهات المسؤولة عن تراخيص مزارع القوقعيات لسحبها إن لزم الأمر.
وتم في ذات الجلسة وفق ما أعلنه والي بنزرت إقرار إعادة فتح فضاء سوق السمك المغلق منذ حوالي 8 سنوات انطلاقا من الاثنين المقبل من الساعة الخامسة صباحا وحتى الثانية بعد الزوال.
وأضاف أنه ستتمّ الاستجابة لمطالب البحارة التكثيف من الدوريات الأمنية ومراسلة المصالح المعنية بشأن بحث إمكانية تركيز مركز أمني قار بالمرفأ ومنع الصيد العشوائي بالمكان، ملاحظا انه سيتم تكليف لجنة تتركب من معتمد المنطقة ورئيسة البلدية ومن يرون فيهم الإضافة لتولي متابعة مجمل القرارات المعلنة اليوم ومدى التزام كل طرف بها.
يشار إلى أن بحارة " المزوقة" في منزل عبد الرحمان كانوا نفذوا مؤخرا عددا من الوقفات الاحتجاجية السلمية بالمنطقة مطالبين فيها السلطات المعنية بالتدخل لحلحلة إشكاليات البحيرة.

المصدر (وات)