أكّدت جمعيّة أحباء الشابة، في تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2019، أن "نفوق الأسماك على سواحل بعض المدن، واقترابها من سواحل الشابة من ولاية المهدية، وتغيّر لون البحر إلى اللون الأحمر يعود إلى ظاهرة تعرف بالمدّ الأحمر".
وبيّنت الجمعية أن لجنتها العلمية والتي تضم عددا من المختصين في البيئة وعلوم البحار أكدت أن "الأمر يتعلق بتكاثر كائنات بحرية مجهرية تعمل على استنزاف منسوب الأوكسيجين في المياه".
ونصحت الجمعية في هذا الصدد، كل المتساكنين في المناطق المعنية بالظاهرة إلى "عدم تناول الأسماك النافقة والتي تطفو على السواحل قرب الشواطئ".
ودعت الباحثين المختصين إلى مزيد التعمق في دراسة هذه الظاهرة الطبيعية وايجاد الحلول للحد منها والمحافظة على التوازن البيولوجي.
من جهته أصدر الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري، بيانا شدّد فيه أن جهات كصفاقس وقابس علاوة على مدينة الشابة شهدت نفوق أعداد هائلة من الأسماك أرجعه إلى تلوث مياه البحر وانبعاث رائحة كريهة منه.
ودعا مصالح وزارتي الفلاحة والبيئة ومعهد تكنولوجيا وعلوم البحار إلى فتح تحقيق جدي في الغرض لمعرفة الأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة مع مطالبة سلطات الإشراف بالتعويض للمتضررين من البحارة.
المصدر (وات)