تم اليوم الجمعة، تدشين ساحة قوس النصر بمكثر من ولاية سليانة، بعد إعادة تهيئتها وذلك في إطار التعاون مع برنامج دعم المساءلة والامركزية وفعالية البلديات بتونس، الممول من قبل الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، وفق ما ذكره رئيس بلدية مكثر، الشادلي اللواتي.

   وبيّن اللواتي، أن الكلفة الجمليّة لاعادة تهيئة هذه الساحة بلغت حوالي 18 الف دينار، علما وان الأشغال انطلقت بها يوم 4 نوفمبر الفارط.

من جهته، قال مدير مكتب برنامج تدعيم بالكاف، مالك قاسمي، إن ساحة قوس النصر أضحت منذ مدة مكانا لإلقاء الفضلات، وفقدت عبر الأيام دورها التاريخي باعتبارها معلما أثريا، مبرزا أن فكرة المشروع تعتمد طريقة تشاركية للاستجابة لمطالب المواطنين وذلك عبر تشريكهم في عملية اختيار الفضاء الملاءم ليكون متنفسا لهم في إطار تحسيسهم بالمسؤولية. وشدد في هذا الصدد، على ان تحسن خدمة البلدية مرتبط ارتباطا وثيقا بثقة المواطن في المؤسسات.

من جانبه، ثمن بلال بلغيث، أحد النشطاء لمجتمع المدني بمكثر، مشروع اعادة تهيئة قوس النصر بالمنطقة، خاصة وأنه يقع بمدخل معتمدية مكثر، التي تعد منطقة عبور لكل من معتمديتي كسرى والروحية وعدة ولايات مجاورة.

يذكر أن "برنامج تدعيم"، هو برنامج ممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية لمدة 4 سنوات بهدف مساندة وتعزيز قدرات 33 بلدية لتحسين الخدمات المسداة للمواطنين.

ويشار إلى أن موكب تدشين ساحة النصر بمكثر حضره كل من معتمد مكثر ورئيس بلدية مكثر وعدد من مكونات المجتمع المدني وممثلين عن مكتب تدعيم بالكاف.