نفى المساعد الأول للوكيل العام بمحكمة الإستئناف بصفاقس والناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس مراد التركي في تصريح لمراسل شمس آف آم بصفاقس، ان تكون الزوجة التي وجدت مقتولة بمنزلها وعليها اثار عنف قد تعرضت للذبح مثلما راج في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد أن الهالكة في الثلاثين من عمرها وتقطن بمنطقة العويات بطريق منزل شاكر على بعد 7 كلم عن مركز مدينة صفاقس ووجدت جثة هامدة في منزلها مساء اليوم وحسب المعطيات الاولية فانه من المرجح ان تكون توفيت منذ يوم كامل في انتظار صدور تقرير الطب الشرعي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس لتحديد ساعة واسباب الوفاة.

وتوجهت الشكون نحو زوجها الذي فر من منزله وتم اصدار بطاقة جلب في حقه وهو في الخمسينات من عمره في انتظار التحقيق بالمحكمة الابتدائية بصفاقس 2.