نفذ، صباح اليوم، المعلمون النواب والاعوان المتعاقدين وخريجي التربية والتعليم بولاية القصرين وقفات احتجاجية بمقر المندوبية الجهوية للتربية بالقصرين للمطالبة بصرف مستحقاتهم المادية التي لم تصرف منذ 4 اشهر خاصة وانهم يعانون من ظروف اجتماعية صعبة ومصاريف تنقل دون ان يتقاضو اجورهم،  منددين بما اعتبروه سياسة مماطلة وتسويف من وزارة الاشراف تجاه مطالبهم المرفوعة اضافة الى المطالبة بضم الدفعات لسنة 2020 و 21 و 22 مع تمتيعهم بالتغطية الاجتماعية وتسوية وضعية المعلمون خارج الاتفاقية، مهددين بالتصعيد ومقاطعة الدروس والدخول في جملة من التحركات الاحتجاجية المتواصلة الى حين الاستحابة الى مطالبهم المرفوعة، وفق تصريح المعلم النائب معز الرابحي لمراسل شمس اف ام.
وبالتوازي مع ذلك يحتج الاساتذة النواب أيضا وهو التحرك الرابع على التوالي خلال السنة الدراسية الحالية للمطالبة بتفعيل النقطة الرابعة للائحة المهنية لمؤتمر الحمامات الذي نص على ادماج جميع الاساتذة النواب عبر دفعات من 2008 الى 2018 والغاء قرار سلطة الاشراف القاضي باعادة التوظيف مهددين بالتصعيد وتواصل تحركاتهم الاحتجاجية التي سيدخلون خلالها في اضرابات واعتصامات مفتوحة ومواصلة حجب الاعداد للثلاثي الاول، حسب ما صرح به حسنين بركاوي الناطق الرسمي باسم التنسيقية الجهوية للاساتذة النواب بالقصرين.
  هذا ونفذ كذلك عدد من أساتذة علوم التربية الذين تم انتدابهم هذه السنة بصفة عون متعاقد وقفة احتجاجية بمقر المندوببة الجهوية للتربية بالقصرين عبروا خلالها عن رفضهم لهذه الصفة مطالبين بصفة استاذ متربص كما يكفله الفصل 22 من الرائد الرسمي،  وفق ما افاد به حسام ميساوي استاذ تعليم ابتدائي.
هذا ورفع المحتجون عديد الشعارات المطالبة باسنادهم صفة استاذ تعليم ابتدائي.