استأنفت، اليوم الأربعاء، عمليّة شحن المواد البترولية عن طريق الشاحنات بمصنع تكرير النفط "ستير" بجرزونة من ولاية بنزرت، مباشرة عقب الجلسة المنعقدة، يوم أمس الثلاثاء، بمقر رئاسة الحكومة بالعاصمة، والتي جمعت كل من ممثل العملة والاطارات عضو جامعة النفط بالاتحاد العام التونسي للشغل، سامي اللواتي وممثل الإدارة العامة للمصنع، حامد التومي، بإشراف المكلفة بالمؤسسات العمومية برئاسة الحكومة، هدى بن عمر.

وتمّ الاتفاق خلال الجلسة، على مختلف النّقاط الخلافية ليستأنف نشاط المؤسسة نسقه الطبيعي، وذلك بعد أن تولت وزارة الصناعة مراسلة رئاسة الحكومة في الغرض، التي ستراسل بدورها وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الادارة والسياسات العمومية، من أجل تطبيق النظام الأساسي الخاص بالشركة وتمكين العملة والاطارات من حقهم المكفول قانونا، وفق تصريح سابق لعضو جامعة النفط بالاتحاد العام التونسي للشغل، سامي اللواتي .

من جانب آخر، أشار مصدر من إدارة المؤسسة، اليوم الأربعاء، في تصريح لوات، إلى عمل كافّة الأطراف الاطارية والنقابيّة بجدية من أجل الحفاظ على المناخ الاجتماعي السليم داخل المؤسسة.

وبخصوص تداعيات الإضراب الذي امتد طيلة يومين متتاليين، بيّن ذات المصدر، أنه سيقع تبيان مدى تأثيره على موازنة المؤسسة بسبب توقف عملية شحن المواد البترولية عبر الشاحنات خاصة، لافتا، في هذا الصدد، إلى أن عمل المصفاة يجري في ظروف عادية وفي كنف شروط السلامة المعتادة.

يذكر أن عملة وإطارات المصنع، نفذوا إضرابا عاما، يومي الاثنين والثلاثاء الفارطين، مطالبين بالحصول على منحة "الترغيب والمردودية"، ما أسفر عن توقف شحن المواد البترولية عبر الشاحنات، مقابل مواصلة عملة المناوبة الليلية والنهارية عملهم في وحدات الإنتاج.