واصل، لليوم الثالث على التوالي، خريجو علوم التربية بالكاف وطلبة هذا الاختصاص بالمعهد العالي للدراسات التطبيقية في الانسانيات بالكاف(السنوات الأولى والثانية والثالثة)، اعتصامهم المفتوح وإضراب الجوع الذي شرعوا فيه منذ أول مس الاثنين دفاعا، عما وصفوه، بحقهم في التشغيل، ولمطالبة وزارة التربية بتنفيذ الفصل 22 من الاتقاق المبرم في الغرض مع جامعة التعليم الأساسي.

وفي هذا الصدد، قال الكاتب العام المساعد للفرع الجامعي للتعليم الأساسي بالكاف، عماد روابح، إن "فتاتين من بين المشاركين في اضراب الجوع بمقر المندوبية الجهوية للتربية تدهورت حالتهما الصحية، وتم نقلهما الى المستشفى الجهوي بالكاف لتلقي العلاج"، على حد قوله.

وأكد المصدر ذاته، في تصريح لـ"وات"، أن المضربين عازمون على مواصلة تحركاتهم الاحتجاجية الى حين الاستجابة الى مطالبهم التي وصفها بالمشروعة، وفق تعبيره.

ومن جهتها، أوضحت آمنة الشارني، إحدى المعتصمات، أن خريجي شعبة علوم التربية لا يرفضون الحوار، ويقبلون ببعض التنازلات شريطة امضاء اتفاق ملزم للوزارة يمكنهم من الانتداب بداية من السنة الدراسية القادمة، وذلك بهدف انهاء، ما أسمتها، سياسة التسويف والمماطلة التي تعتمدتها الوزارة معهم الى حد الان، على حد تعبيرها.