في إطار مجابهة جائحة فيروس الكورونا وتمشيا مع إستراتجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وقع تركيز خلية عمل بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس متكونة من أساتذة جامعيين وصناعيين بالجهة بالتعاون والتنسيق مع جامعة صفاقس وكلية الطب وقسم الإنعاش الطبي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس والقطب التكنولوجي بصفاقس وعمادة المهندسين لانجاز آلات تنفس اصطناعي في ظل نقص هذا النوع من الأجهزة في الأسواق العالمية نتيجة الإقبال الكبير على اقتنائها خلال هذه الفترة.

 يتمثل هذا المشروع في دراسة، تصميم و تنفيذ أنموذجين لجهاز تنفس اصطناعي غير مكلف وقابل للتصنيع.

وحسب ما أكده الأستاذ المشرف أحمد الفريخة فإن الأنموذج الأول يساعد المرضى على التنفس في حالة العدوى الحادة بفيروس الكورونا أثناء التنقل والاسعاف ويتميز بتصميم بسيط وسريع ويمكن تحقيقه من مواد مختلفة على الآليات ذات التحكم العددي.

أما الجهاز الثاني فهو يساعد أيضا على التنفس بحيث يقع التحكم في قيمة الأكسجين oxygen control وهو يعتبر ذو تكنولوجيا عالية  ونادر وباهض الثمن في الأسواق العالمية ويقع استعماله في أقسام الإنعاش.

وسيقع التنسيق مع الصناعيين لإنتاج كمية هامة لتزويد المستشفيات التي تشكو من نقص كبير في مثل هذه المعدات.