أكدت إدارة المستشفى الجهوي الصادق المقدم بمدينة جربة حومة السوق من ولاية مدنين في توضيح لها نشرته مساء اليوم الإثنين 30 مارس 2020 على صفحتها الرسمية على الفايسبوك، أن أول حالة وفاة بفيروس كورونا المُعلن عنها في ولاية مدنين، لم يقع إيوائها بالمستشفى خلافا لما يُروج على بعض صفحات التواصل الإجتماعي.

وأكدت الإدارة أن حالة الوفاة تعود لمسن عائد من فرنسا التزم بالحجر الصحي الذاتي ويعاني من عدة أمراض مزمنة ولم تظهر عليه علامات الإصابة بهذا الفيروس إلّا قبل ساعات من وفاته حسب ما أفاد به ابنه.
وبذلك يفند الابن بعض الروايات التي ادعت أن الإطار الطبي والصحي لم يستجب للدعوات المتتالية لأهل المتوفى لمعاينته أو أخذ عينة للتحليل قبل الوفاة.
وأضاف البلاغ، أن المتوفى قد وصل ميتا إلى قسم الاستعجالي بالمستشفى، وقد اتخذت جميع الإجراءات والاحتياطات ووقع التعامل مع الحالة بمعزل عن بقية المرضى والوافدين وأخذ عينة منه للتحليل الذي كانت نتيجته إيجابية.
ودعت إدارة المستشفي الجميع إلى عدم عدم الانسياق وراء الإشاعات.