أكد الدكتور خميس الكعبي المدير الجهوي للصحة بباجة اليوم الثلاثاء 31 مارس 2020  أنه بعد وضع 33 شخصا مساء أمس الاثنين في الحجر الصحي الإجباري بأحد الفضاءات المخصصة لذلك وهم 14 من زملاء الأمني المصاب بفيروس كورونا و19 من أصدقائه وأقاربه الذين اختلط بهم في الفترة الاخيرة تم اليوم الانطلاق في أخذ عينات لهم من أجل إرسالها للتحليل وذلك قصد حصر مسار العدوى وتجنب انتشارها.

كما أضاف المدير الجهوي للصحة بباجة أن نتيجة تحليل لشخصين من ولاية باجة جاءت سلبية ليكون بالجهة إصابة واحدة مؤكدة إلى حد الان.

وأشار إلى أن خطأ ورد في بلاغ وزارة الصحة الذي صدر في ساعة متأخرة من ليلة أمس والذي تضمن في البداية حالة وفاة بولاية باجة تم تصحيحها فيما بعد إثر التثبت وتوضيح الامر .