عمد منذ قليل الأشخاص الذين يخضعون إلى الحجر الصحي الإجباري بنزل الترقي بشط مريم من ولاية سوسة إلى تنفيذ وقفة احتجاجية احتجاجا على الظروف المتردية للإقامة في النزل.

وأكد رئيس بلدية شط مريم سمير العذاري لمراسلة شمس أف أم أن الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي بنزل شط مريم احتجوا على وجبة العشاء التي قدمت إليهم و أن والي الجهة و معتمد أكودة تنقلوا على عين المكان و تمكنوا من السيطرة على غضب المحتجين و تهدئتهم.

و أضاف العذاري أنه في حوالي الساعة السابعة من مساء اليوم الخميس 2 أفريل 2020، تم إخضاع جميع المقيمين بالحجر الصحي الإجباري للتحاليل الطبية للتأكد من إصابتهم بفيروس كورونا من عدمه.

ومن جهتها أكدت مريم إحدى المقيمات بالحجر الصحي الإجباري بنزل الترقي بشط مريم أنها و جميع المقيمين بالحجر لم يتم إخضاعهم للتحاليل الطبية بعد رغم مضي بضعة أيام على إيواءهم بالنزل.

وأضافت أنه تم إيواءها في غرفة بالنزل مع مقيمة أخرى لا تربطها بها أي صلة و لم يتم إخضاعهم لا للفحوصات الطبية و لا للتحاليل الطبية.

وأكدت مريم أن ظروف الإقامة في النزل رديئة جدا و أنه لا يتم تقديم لهم وجبات الطعام باستمرار و حتى إن وجدت فإنها ليست متكاملة و لا صحية.

وطالبت مريم و جميع المقيمين بالحجر الصحي الإجباري بشط مريم بضرورة إخضاعهم للتحاليل الطبية و بإعلامهم بترتيبات عودتهم إلى منازلهم و بموعد العودة.