استقبل مركز الحجر الصحي الإجباري بالمهدية، مساء اليوم الجمعة، "22 تونسيا ممن كانوا عالقين على الحدود التونسية الليبية"، وفق ما صرّح به لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة، سمير لحول.

وقال المصدر إن الفريق الطبي الذي كان في استقبال هؤلاء الأشخاص، اعتمد منهجا علميا في تقييم حالاتهم الصحية وطرق توزيعهم على الغرف الفردية.

وبيّن أن جميع الوافدين على المركز، تلقّوا استجوابا عن المنطقة التي كانوا يعملون ويقيمون بها والإحتياطات الوقائية التي اتخوذها خلال فترة انتظار الإجلاء.

كما أكّد أنّ جميع الأفراد المذكورين، خضعوا إلى رفع للعينات، قصد التحليل والوقوف على حالاتهم الصحية، مشيرا إلى أن العدد الجملي للمقيمين بمركز الحجر الصحي الإجباري بالمهدية، بلغ 129 مقيما.

وعلى صعيد آخر أضاف المتحدث، أن 66 تحليلا، يُنتظر صدور نتائجها، غدا السبت، وتهم كل المخالطين لفنّي الإنعاش الذي يعمل بالمستشفى الجامعي الطاهر صفر والذي ثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ولاحظ مدير الصحة الوقائية، أن المعنيين بالتحليل (المخالطين من الوسط المهني والعائلي للمصاب)، يخضعون للحجر الصحي المنزلي، مع مراقبة طبية مستمرة.

وبيّن أيضا أن كل من تتأكد إصابته، سينقل إلى مركز حجر صحي خصصته وزارة الصحة العمومية بالمنستير، فيما سيعود من كانت نتائج تحليله سلبية، إلى سالف نشاطهم مع فترة مراقبة تدوم 48 ساعة يرتدون خلالها الكمامات الجراحية، إلى حين صدور نتائج تحاليل أخرى سيقومون بها خلال يومين.

يُذكر أن ولاية المهدية سجلت إلى غاية اليوم الجمعة، 10 إصابات مؤكدة بفيروس كورونا، تتوزع على خمس إصابات بمعتمدية هبيرة وثلاثة ببومرداس تشمل حالة وفاة، إلى جانب حالتين بمعتمدية المهدية.