أكد جلال قريرة رئيس بلدية مجاز الباب أن مجموعة من أهالي المدينة احتجوا صباح اليوم وعبروا عن رفضهم أن يتم دفن جثة أحد ضحايا فيروس كورونا بمقبرة الربرابي بالمدينة العتيقة بمجاز الباب.

وأشار إلى أنه استنكر هذا الموقف وتمسك في البداية بدفنه في مجاز الباب ولكن بعد التشاور مع والي الجهة وبالتنسيق مع رئيس بلدية السلوقية تم الاتفاق على دفنه في مقبرة المكان على اعتبار أن السلوقية مسقط رأسه وبها يسكن العديد من اهله وأقاربه.

وأبرز جلال قريرة إلى أن العديد من أهالي الضحية الذين يقيمون في مجاز الباب رغبوا في  دفنه في مجاز الباب الا ان الموقف الرافض لبعض الأهالي منع ذلك ليتم دفنه مساء اليوم في مقبرة السلوقية.

للإشارة فإن الضحية توفي بمستشفى عبد الرحمان مامي باريانة بعد أن تعرض للاصابة بفيروس كورونا خلال رحلة عودته من أوروبا.