تم اليوم الأربعاء 08 أفريل 2020، إجلاء كافة التونسيين العالقين بولاية تبسة الجزائرية، وعددهم 60 شخصا، وتم إيواؤهم بأحد النزل بولاية توزر لإخضاهم للحجر الصحي الوجوبي لمدة 14 يوما قبل عودتهم إلى ولاياتهم، وفق ما ورد مساء اليوم في بلاغ صدر عن دائرة الإعلام والندوات بولاية القصرين.
   وكان عدد من المواطنين التونسيين العالقين بولاية تبسة الجزائرية منذ ال30 من مارس المنقضي، قد وجهوا نداء إلى السلط المركزية والجهوية للتسريع في عملية إجلائهم إلى ولاياتهم عبر المعبر الحدودي ببوشبكة في معتمدية فريانة من ولاية القصرين، نظرا لعدم توفر الظروف الوقائية اللازمة لحمايتهم من مخاطر فيروس كوفيد -19 في النزل الذي وفرته لهم القنصلية التونسية.
   وينتمي الأشخاص العالقون في تبسة لعدّة ولايات، منها القصرين وقلبي وصفاقس وتونس العاصمة وباجة وسوسة ونابل وبنزرت، وفق ما ذكره سابقا لمراسلة (وات) بالقصرين، مراد الجديدي، المهندس في إحدى الشركات الجزائرية، وأحد المواطنين العالقين بالحدود التونسية الجزائرية.
المصدر (وات)