نفد مديرو ونظّار المؤسسات التربوية بولاية منوبة، بعد ظهر اليوم الاربعاء، وقفة احتجاجية أمام مقر المندوبية الجهوية للتربية، للتعبير عن استيائهم الشديد من تجاهل وزارة التربية لمطالبهم المهنية المشروعة.

وأوضح كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الثانوي في منوبة، عادل العزيزي، أن الاحتجاج المؤطر من الفرع الجامعي للتعليم الثانوي بمنوبة والإتحاد الجهوي للشغل بمنوبة، طالب فيه المديرون والنظار بإسنادهم ساعات إضافية على غرار زملائهم الأساتذة والقيمين العامين والاداريين، فضلا عن ساعات إضافية بعنوان التنشيط الثقافي، باعتبارهم المشرفين عليه، فضلا عن حقهم في ساعات التوجيه المدرسي ووصولات الأكل.

كما أكدوا، وفق العزيزي، على ضرورة مضاعفة منحة الإشراف على الامتحانات الوطنية طبقا للاتفاق الممضى في الغرض في 2019، وتفعيل اتفاق التنظير مع الخطط الوظيفية بالمندوبيات والإدارة المركزية، إضافة إلى مشاغل جهوية متعلقة بالتصنيف والعودة للمؤسسات غير المعنية بالتدريس والمستحقات المالية والعطل السنوية.

وعبر المديرون، وعددهم 45 مديرا ومديرة، والنظار وعددهم 12 ناظرا، عن استيائهم الشديد من تجاهل وزارة التربية لمطالبهم المشروعة والممكنة والمتماشية مع جسامة مسؤولياتهم ومحورية دورهم في العملية التربوية.

هذا وأبلغ المحتجون جملة مطالبهم كاتب عام مندوبية التربية، نيابة عن المندوب الجهوي للتربية، الذي رافق والي الجهة، محمد شيخ روحه، في متابعة ميدانية لاستعدادات المعاهد الثانوية للعودة الاستثنائية والوقوف على مدى جاهزيتها لاستقبال الإطار التربوي والتلاميذ، ومدى استجابتها للإجراءات والتدابير الصحية الوقائية.