ينطلق، اليوم الاثنين غرة جوان 2020، اجراء 1700 تحليلا سريعا لتقصي فيروس كورونا المستجد لفائدة الإطار الجامعي من أساتذة جامعيين وطلبة بولاية تونس يعملون أو يزاولون تعليمهم بمناطق أخرى تشهد انتشارا واسعا للفيروس وفق ما كشف عنه أمس الأحد المدير الجهوي للصحة بولاية تونس طارق بن ناصر .

وأضاف بن ناصر  أن هذا الإجراء الذي يتواصل إلى غاية الجمعة 5 جوان القادم يشمل كذلك الأساتذة الجامعيين والطلبة الوافدين من مناطق سجلت مخاطر أعلى في انتشار الوباء وهي 9 ولايات (تونس أريانة ومنوبة وبن عروس وسوسة وقفصه وقبلي ومدنين وتطاوين).

وأضاف طارق بن ناصر أن نتائج فحوصات التحاليل السريعة التي أجريت على 231 تلميذا وإطارا تربويا لأقسام الباكالوريا يقطنون بولاية تونس ويعملون أو يدرسون بولايات أخرى أو وافدين من المناطق التي سجلت مخاطر أعلى في انتشار الوباء جاءت كلها سلبية ولم يتم تسجيل أية إصابة بفيروس كورونا المستجد وفق تعبيره.

وكانت كل من وزارتي التربية والصحة قد قررتا إجراء حملة للتقصّي السريع عن فيروس كورونا في الولايات التي سجلت 10 إصابات بفيروس كورونا على 100 ألف ساكن وهي ولايات صنفتها وزارة الصحة على أنها ولايات ذات خطورة كبرى أو متوسطة لانتقال فيروس كورونا المستجد وبلغ العدد الإجمالي للمصابين بوباء كورونا المرصودين بولاية تونس منذ بدء ظهوره في بداية شهر مارس الماضي 225 إصابة وقد تعافى إلى حد الآن 209 مصابا أي بنسبة تقدرب 97 بالمائة من إجمالي المصابين، وفق ما أفاد به طارق بن ناصر.

ولفت الى أن حالات الوفايات جراء فيروس كورونا المستجد في ولاية تونس بقيت مستقرة لتبلغ 9 حالات للأسبوع الثاني على التوالي مقابل تماثل كافة المصابين المتواجدين بالمستشفيات والمصحات الخاصة للشفاء.