أكد المدير الجهوي للصحة بنابل عادل الحدادي في تصريح  لمراسل شمس آف آم بالجهة، ان مسنة تبلغ من العمر 65 سنة مقيمة بمدينة سليمان من ولاية نابل كانت قد دخلت التراب التونسي يوم 22 ماي الفارط وتم إخضاعها للحجر الصحي الإجباري بالمنستير بعد ان عادت من الجزائر اين حضرت حفل زفاف أحد اقاربها هناك، وبإجراء التحاليل الطبية، تأكدت إصابتها بفيروس الكورونا، فتم الحاقها بمركز المراقبة الطبية بالمنستير للعلاج.

  هذا وأشار الحدادي ان العدد الجملي في ولاية نابل بلغ 18 إصابة تماثل منها 14 حالة للشفاء وتسجيل حالة وفاة وحيدة و3 بالحجر الصحي الاجباري بالمنستير للعلاج وتعتبر حالتهم مستقرة لحد اللحظة.