في تصريح لمراسل شمس أف أم بولاية مدنين، أكد الناطق باسم الإدراة العامة للديوانة التونسية العميد هيثم الزناد، أن أحد المهربين استولى على سلاح إداري غير حامل لخراطيش كان موجودا في الكراسي الخلفية لسيارة ادارية أثناء عملية تفتيش.
وأوضح هيثم زناد أن دورية تابعة للديوانة بمعتمدية بن قردان وأثناء تفتيشها لسيارة على مستوى الطريق السيارة الرابطة بين مدينتي بن قردان ومدنين قادمة من بن قردان في اتجاه إحدى ولايات الوسط، تبين أنها تحمل كميات من الشماريخ والسجائر.
وتابع أن المهرب استغل انشغال أعوان الديوانة وقام بالاستيلاء على السلاح، وتعمّد مساومة الأعوان من أجل ارجاع سيارته والبضاعة المهربة مقابل تسليمه السلاح الإداري، وتزامن ذلك مع مرور عون أمن بسيارته الخاصة يشتغل بمنطقة الأمن الوطني ببن قردان وعندما شاهد الحادثة اقترب بسيارته من المهرب وعرض عليه أن يصعد لسيارته ليساعده فى التفاوض مع أعوان دورية الديوانة وما إن صعد للسيارة باغته عون الأمن وافتك منه السلاح والسيطرة عليه بمساعدة أعوان الديوانة.
وباستشارة النيابة العمومية أذنت بالاحتفاظ به وحجز السيارة والبضاعة المهربة وتحرير محضر واتمام بقية الاجراءات القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات واحالته على العدالة.