يتواصل تفشى الحمى التيفية في ربوع ولاية تطاوين منذ ما يزيد عن الشهر دون ان تتمكن الهياكل الصحية من تطويقه او الوقاية منه وقد ارتفع عدد المصابين بهذا المرض الى مائتين وثمانين مصابا عدد منهم خضع للعلاج داخل المستشفى الجهوي بتطاوين والاخرون في منازلهم وفق ما صرّح به اليوم لمراسل (وات) رئيس مصلحة الرعاية الصحية الاساسية بالادارة الجهوية للصحة الدكتور بوعون دون أن يحدّد الاسباب الحقيقية لهذا الوباء.

وبهذا الخصوص تحدث مصدر طبي في الجهة ، فضّل عدم ذكر هويّته، عن هذه الحمى الناتجة عن بكتيريا السلمونيلا التيفودية وهي نادرة الظهور في الدول المتقدمة ولا تزال تشكل خطرا يهدد الصحة في الدول النامية لا سيما بالنسبة للاطفال وتنتقل هذه الحمى من خلال الطعام او الشراب الملوث او الاتصال المباشر بالشخص المصاب وعادة ما تتضمن العلامات والاعراض ارتفاع درجة الحرارة والصداع والاما في البطن (الامساك او الاسهال) وقد تؤدي الى موت عدد من المصابين بها نتيجة لمضاعفاتهاالتي تصل الى الاعصاب حسب قوله.

اما اسباب هذا المرض وفق ذات المصدر هي اساسا الفضلات البشرية الصلبة منها والسائلة وللقضاء على هذه البكتيريا فلا بد من احترام شروط النظافة العامة لانها الطريقة الاساسية للتخلص من هذه البكتيريا التي تنتقل بالعدوى وعبر المياه غيرة المطهرة والخضر والغلال الملوثة.

واشار الى ان الاسباب الاولية التي أعلنتها الادارة الجهوية للصحة بعد شهر رمضان الماضي كانت مشروب "اللاقمي" الا ان تطور وتزايد المصابين حتى بعد منع بيع هذا المشروب في الاسواق فان الشكوك توسعت الى عدة اسباب منها اساسا مياه الشرب التي توزعها الشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه .

   وفي هذا السياق أثارت عملية إنقاذ الحماية المدنية امس الاحد رجل دخل منذ ثلاثة ايام خزان مياه الشرب التابع لشركة المياه والمخصص لحي تطاوين الجديدة للسباحة الا انه علق ولم يتمكن من الخروج، المخاوف حول تسرّب التلوّث إلى المستهلكين عبر شبكات التوزيع دون علمهم.

وابرز المصدر الطبي ايضا الشح المتكرر منذ فترة طويلة في حنفيات الشركة والانقطاعات المستمرة للمياه التي يحتاجها المواطن للشرب اولا لمن لا يقدر عن اقتناء المياه المعدنية وفي غسل اليدين والبدن وتنظيف مسكنه ولا سيما دورة المياه وتطهيرها للقطع مع العدوى.

وما تفشى العدوى في معهد تطاوين 2 واصابة 25 من تلاميذ الباكالوريا نتيتجة عدوى من احدى التلميذات المصابة نتيجة عدوى من عائلتها مع محدودية التوقى بفعل انقطاع المياه والوعي بطرق الحماية الذاتية وانتقال العدوى كما ان الاصابات الثماني المسجلة في المركز الجهوي لصندوق التامين عن المرض وانقطاع الموظفين عن العمل واقتصار العمل على الملفات المستعجلة نتيجة العدوى وندرة المياه وعدم ايلاء النظافة الاهتمام اللازم الا أمثلة حية عن محدودية الامكانات المتوفرة للبحث والمتابعة عبر الاستمارات والتحاليل الضرورية للمصابين.

هذا واشار المصدر الطبي الى أن أكثر من نصف المصابين بهذا الوباء اضطروا الى اجراء تحاليل الدم على نفقتهم الخاصة بتعلة فقدان الكاشف الكيميائي ( Réactif ) في المستشفى الجهوي الوحيد في الجهة وهو ما لم يقبله الكثيرون بمن فيهم المقيمين بالمستشفى وهو ما يعكس عدم سعي المسؤولين عن مختلف القطاعات المعنية الى تفادي الاخلالات في شبكات مياه الشرب وشبكات الصرف الصحي والتقصي الجدي لمصادر الخضر والغلال وخاصة بعث لجنة علمية من المختصين في علوم الاوبئة على المستوى الجهوى تشخص الاسباب وتعالجها بطرق علمية ثابتة وبحلول جماعية مجدية وشفافة بعيدا عن كل القرارات الارتجالية المرتعشة على حد تقديره.

   ويتطلّب الوضع تدخلا مركزيا ونجدة عاجلة من الوزارة للحد من تفشى هذا الوباء وحماية المتساكنين من وباء لا احد يعلم الى حد الان مدى فتكه بالصغار والكبار خاصة في ظل الوضع الراهن لندرة مياه الشرب والاستعمالات المنزلية قبل اللجوء الى المياه الاخرى مجهولة المورد التي قد تزيد الوضع تأزّما على حد قول ذات المصدر.