لم تعد طاقة إستيعاب مركز التخييم بالشعانبي ( 30 شخصا ) تسمح ماجعل المشرفين عليه الى إيواء الجدد ( 18 شخصا ) في بهو وأروقة المركز يفترشون الأغطية الصوفية للنوم بسبب نقص الحشايا وذلك بسبب توافد عدد كبير من الأشخاص الأجانب المجتازين للحدود خلسة والذين يتم إخضاعهم للحجر الصحي.

 وأفاد المدير الجهوي للصحة بالقصرين الدكتور عبد الفني الشعباني في تصريح لمراسل شمس أف أم اليوم الثلاثاء 30 جوان 2020، أنه بتزايد عدد الأجانب أصبحت ظروف الاقامة في مركز التخييم بالشعانبي لا تستجيب للشروط الصحية لعزل الاشخاص عزلا فعليا بإعتبار نقص عدد الغرف وتواجد اخرين في أروقته لديهم دورة مياه جماعية وهذا لا يستجيب لشروط حفظ الصحة ويتوجب إيجاد حلول عاجلة لمنع العدوى بفيروس كورونا بعد اكتشاف اصابة 11 شخصا من الأجانب المجتازين.

وحول هذا الاشكال قال والي القصرين محمد سمشة لمراسلنا اإنه سيتم إيواء بعض المجتازين في مركز الإقامة بحيدرة لتخفيف الضغط على مركز الشعانبي اضافة الى ذلك عقدت اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث جلسة عمل مع المغوضية السامية لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وسيتكفلون بفرز المجتازين وبمصاريف الاعاشة الى أن يتم إيجاد فضاء قادر أن يستوعب عدد كبير منهم في ولايات مجاورة.