رفضت تنسيقية اعتصام الكامور أمس الجمعة ، دعوة رئيس الجمهورية لقاء المعتصمين الأسبوع القادم في قصر قرطاج لمزيد البحث والحوار حول تنفيذ اتفاق الكامور وإيلاء الجهة ما تستحقه من اهتمام في ظل الأوضاع الراهننة.
وأكد المنسق العام للتنسيقية ضو الغول رفضهم التحول إلى العاصمة، داعيا رئيس الجمهورية إلى زيارة الجهة والترحيب به وبكل من هو قادر على الاستجابة لطلبات التنسيقية في تنفيذ اتفاق الكامور الممضى من قبل الحكومة منذ ما يزيد عن الثلاث سنوات
وذكر الغول بالاحتجاجات التى وقع تنفيذها والتى آخرها إيقاف ضخ البترول 'دون أن تحرك الحكومة ساكنا ويتوصل الاتحاد العام التونسي للشغل الضامن في تنفيذ هذا الاتفاق إلى حل'، وفق قوله
وشدد على أن انبوب الضخ 'الفانا' 'لن يفتح إلا متى حققت الحكومة مطالب الجهة في التشغيل والتنمية وتحسين ظروف عيش المتساكنين الذين يعانون من نقص كبير في مياه الشرب والصحة وغيرها من مرافق الحياة الأساسية'، حسب وصفه
وكان المعتمد الأول محمد الشريف قد تحول الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة الماضيين إلى مكان اعتصام الكامور لإبلاغهم بدعوة رئيس الجمهورية إلى مواصلة التهدئة والاجتماع بهم الأسبوع القادم في العاصمة
يشار إلى أن عددا من معتصمي الكامور، قاموا مساء الخميس، بغلق أنبوب الضخ بمحطة ضخ البترول بالكامور كخطوة تصعيدية لحمل الدولة على تنفيذ ما تعهدت به حكوماتها وتنفيذ الاتفاق المبرم منذ أكثر من ثلاث سنوات، وفق عضو تنسيقية اعتصام الكامور خليفة بوحواش.

المصدر (وات)