دعت يوم أمس الأحد 19 جويلية 2020، بلدية مساكن بولاية سوسة كل المتساكنين وكافة المواطنين إلى ضرورة الالتزام بمقتضيات البروتوكول الصحي من حمل للكمامات والمطهر الكحولي واحترام التباعد الجسدي في التجمعات والمحلات المفتوحة للعموم حفاظا على صحة الجميع و توقيا من انتشار العدوى وذلك إثر تسجيل حالة إصابة بفيروس الكورونا بمساكن كانت إثر عدوى محلية من زميلها بالعمل بالنفيضة، وفق بلاغ نشرته الصفحة الرسمية للبلدية على موقع فايسبوك.

وأكد اليوم الإثنين المدير الجهوي للصحة بسوسة الميزوني الغضباني لمراسلة شمس أف أم أن الإصابة التي تم تسجيلها منذ يومين في مساكن هي عدوى محلية لموظفة بمصنع النفيضة نقلها لها زميلها في العمل وهو ابن الشيخ المصاب بسيدي بوعلي وقد تم إجراء تحاليل لأفراد عائلتها وكانت كلها سلبية وتم إخضاعهم للحجر الصحي الذاتي لمدة 14 يوما.

يذكر أن شيخا ثمانيني عائد من فرنسا إلى جهة سيدي بوعلي بولاية سوسة مصاب بكورونا، نقل العدوى ل 3 أفراد من عائلته ونقل ابنه العدوى لشخصين آخرين وهما زميلاه في العمل وقد تم اتخاذ قرار بغلق المعمل بجهة النفيضة و إخضاع 166 عاملا به للحجر الصحي الذاتي.