على إثر إتساع رقعة الحريق الذي نشب منذ أمس الجمعة في المنطقة العسكرية المغلقة بجبل السلوم في ولاية القصرين، يتوجه متساكنو المناطق المحاذية للجبل على غرار دوار الرحيمات والعويجة والمثنانية بنداء الى الحماية المدنية ومصالح الغابات والسلط الجهوية من أجل إطفاء الحريق.
وأفاد سامي الرحيمي أحد متساكني سفح جبل السلوم في تصريح لمراسل شمس أف أم اليوم السبت 1 أوت 2020، أن حرارة كبيرة تشهدها المناطق السكنية المحاذية للجبل، إضافة إلى تصاعد كثيف للدخان وهو ما تسبب في صعوبات في التنفس للبعض منهم، وطالب في نفس السياق من السلط المسؤولة بضرورة إيجاد حل جذري لإطفاء الحريق.
من جانبه أفاد مدير إدارة حماية الأراضي بمندوبية الفلاحة أحمد الطرابلسي، أن أعوان دائرة الغابات مستعدين للتدخل وإخماد الحريق متى طلب منهم ذلك من قبل الوحدات العسكرية التي قال انها تملك لوحدها قرار التدخل من عدمه بإعتبار نشوبه في منطقة عسكرية.