أفاد صباح اليوم زياد العسكري رليس دائرة الغابات بباجة في تصريح لمراسل شمس آف آم بالجهة أن حريق جبل صباح بمعتمدية عمدون شارف على النهاية وأن النيران التهمت النسبة الأكبر من المساحة الغابية مؤكدا أن الخسائر في الثروة الغابية كانت فادحة وتعد بمئات الهكتارات في انتظار ضبطها لاحقا وذلك في ظل صعوبة عملية الاطفاء جراء صعوبة التضاريس وهبوب رياح الشهيلي.

وأكد زياد العسكري أن وحدات الاطفاء من أعوان غابات وحماية مدنية وجيش وطني ومصالح التجهيز ركزت كل جهودها في حماية التجمعات السكنية التي داهمتها النيران بفعل سرعة الرياح ونجحت في حماية السكان وممتلكاتهم وأن الخسائر عندهم لم تكن كبيرة باستثناء بعض أشجار الزيتون واكوام من الأعلاف وبعض صناديق النحل.

وأوضح رئيس دائرة الغابات بباجة أن عمليات الاطفاء مازالت متواصلة لوجود بعض فلول النيران وكذلك لحماية تجمع سكني في محيط الغابة هو دوار الزيتون الذي يرجح أن تصله النيران وذلك لحماية السكان والممتلكات.