سجّلت ولاية منوبة بؤرة وحيدة لمرض اللّسان الأزرق ضمت إصابة رأسي غنم على ملك مربي ماشية بمنطقة ريفية بمعتمدية الجديدة، وفق ما أكده اليوم الاثنين رئيس دائرة الإنتاج الحيواني بالمندوبية الجهوية للفلاحة فتحي بن ونيس.

وأضاف ذات المصدر في تصريح لـ(وات)، أنه تم رصد الحالتين في منطقة ريفية معزولة وذلك بعد متابعة دقيقة للوضع الصحي الحيواني بالجهة خلال هذه الفترة، حيث تم معاينة الحالتين ورفع عينات للتحليل واتخاذ الإجراءات الاحتياطية اللازمة لاحتواء البؤرة.

وأشار، إلى أن مصالح المندوبية الجهوية للفلاحة بمنوبة تباشر بداية من الغد والتنسيق مع معتمديات الجهة حملة مداوة للناموس الذي يعتبر الناقل الرئيسي للعدوى بين الحيوانات بهذا المرض، وذلك في المناطق التي تشكل خطورة على المواشي.

وستقوم ذات المصالح أيضا، بحملة تحسيس واسعة تستهدف مربي الماشية والأبقار بالجهة، لتوعيتهم حول سبل التوقي من العدوى بمقاومة الحشرات الناقلة وتجنب الرعي فترتي الصباح الباكر والغروب، الى جانب تفادي المناطق الرطبة وتراكمات المياه، وردم المياه الراكدة بالقرب من اسطبلات الحيوانات.

وأشار رئيس دائرة الإنتاج الحيواني، الى أن قطيع الاغنام بالجهة يشمل 100 الف راس، إضافة الى 05 الاف راس ماعز، في حين يضم قطيع الابقار 15 الف راس.

وحذر، في هذا السياق، المستهلكين من ضرورة الانتباه والتثبت عند اقتناء اللحوم بشرائها من المسالك المنظمة الخاضعة للمراقبة الصحية البيطرية دون غيرها، لافتا الى أنه يمكن التفطن للحوم المصابة من خلال لونها الداكن المائل الى السواد.

وذكر، بأن ولاية منوبة شهدت السنة الفارطة 10 حالات إصابة بمرض اللسان الازرق في صفوف الاغنام، علما وأن عملية التلقيح من المرض تواصلت الى غاية موفى جوان 2019 وشملت 35 ألف رأس من الاغنام.