شهدت اليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021، مدينة الرقاب بولاية سيدي بوزيد تجمعا لعدد من المعطلين عن العمل و معتصمي الحسم وعدد من الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية بساحة الشهداء.

وطالب المحتجون بالتنمية والتشغيل، وأكدوا أنهم يرفضون رفضا قاطعا الاعتداء الذي تعرضت له خيمة معتصمي الحسم وحملوا المسؤولية الكاملة للسلطة المحلية والجهوية وأعلنوا دعمهم للحراك الشعبي المؤطر.

ودعا المحتجون إلى التفعيل الفوري لمحضر الجلسة الوزارية الممضى بتاريخ 15 ديسمبر 2017، مؤكدين حق الجهة في سيارتي إسعاف.